Islamic-Life - Bringing Dawah back to Life

مسألة سماع جبريل عليه السلام القرآن من الله سبحانه

This is a discussion on مسألة سماع جبريل عليه السلام القرآن من الله سبحانه within the Qur'an, Hadith & Prophet Muhammad forums, part of the Anti-Islamic Refutations category; This is a thread I read in the Arabic Multaqa and I found it very beneficial to share here. Its About refuting (through authenticated Ahaadeth ...


As-Salamu 'Alaykum (Peace be upon you)! Welcome to the Islamic-Life Forums

Islamic-Life Forums is a Muslim community dedicated to Islamic discussions, Islamic Dawah, Islamic articles, Islamic responses/refutations to Islamic misconceptions and Islamic-Life Forums presents correct understanding of Islamic way of life to both Muslims and Non-Muslims. You can also download free Islamic books, Islamic video and audio lectures, Islamic nasheeds. To gain full access to Islamic-Life Forums you must register for a free account. As a register member you will be able to:
  • Participate in discussions, start new topics and vote in polls
  • communicate privately with other members (PM)
  • upload books, nasheeds, pictures, videos etc. and help Islamic-Life staff with their Islamic projects
All this and much more is available to you absolutely for free when you register for an account, so join our community today! If you are unfamiliar with forums' features or a new visitor then find answers to your questions in our FAQ. If you have any problems with the registration process or your account login, please contact us.

Islamic-Life - Bringing Dawah back to Life
Go Back   Islamic-Life Forums > iDawah Refutations Discussion > Anti-Islamic Refutations > Qur'an, Hadith & Prophet Muhammad

Tags
jibril , quran , revelation , sunnah , من , مسألة , القرآن , الله , السلام , جبريل , سماع , سبحانه , عليه


 
  
Reply
 
LinkBack Thread Tools
  #1  
Old 05-07-2010, 09:14 AM
Aayah's Avatar
protectedpearls.com
 
Join Date: Feb 2009
Location: In a temporary checkpoint called "Dunia"
Posts: 840
Gender: Female
Way of life: Muslim
Thanks: 88
Thanked 96 Times in 81 Posts
Default مسألة سماع جبريل عليه السلام القرآن من الله سبحانه



This is a thread I read in the Arabic Multaqa and I found it very beneficial to share here. Its About refuting (through authenticated Ahaadeth and Ayaat from Quran) the Issue of creating Quran that Jahmi'ah, Mu'tazila, and Asha'rah made.



قال شيخ الاسلام ابن تيمية – رحمه الله – كما في مجموع الفتاوى

وقد ذكر الشيخ أبو الحسن محمد بن عبد الملك الكرخي في كتابه الذي سماه : " الفصول في الأصول " قال : سمعت الإمام أبا منصور محمد بن أحمد يقول : سمعت أبا حامد الإسفرائيني يقول :مذهبي ومذهب الشافعي وفقهاء الأمصار : أن القرآن كلام الله غير مخلوق ، ومن قال : مخلوق فهو كافر ، والقرآن حمله جبريل مسموعًا من الله ، والنبي صلى الله عليه وسلم سمعه من جبريل ، والصحابة سمعوه من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذي نتلوه نحن بألسنتنا ، وفيما بين الدفتين ، وما في صدورنا ؛ مسموعًا ، ومكتوبًا ، ومحفوظًا ، وكل حرف منه كالباء والتاء كله كلام الله غير مخلوق ، ومن قال : مخلوق فهو كافر ، عليه لعائن الله والناس أجمعين .

وقال في موضع آخر في مجموع الفتاوى :
والقرآن سمعه جبريل من الله ، ونزل به إلى محمد صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى:
قُلۡ نَزَّلَهُ ۥ رُوحُ ٱلۡقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِٱلۡحَقِّ لِيُثَبِّتَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَهُدً۬ى وَبُشۡرَىٰ لِلۡمُسۡلِمِينَ

النحل: ١٠٢
..



وقال تعالى:
أَفَغَيۡرَ ٱللَّهِ أَبۡتَغِى حَكَمً۬ا وَهُوَ ٱلَّذِىٓ أَنزَلَ إِلَيۡڪُمُ ٱلۡكِتَـٰبَ مُفَصَّلاً۬*ۚ وَٱلَّذِينَ ءَاتَيۡنَـٰهُمُ ٱلۡكِتَـٰبَ يَعۡلَمُونَ أَنَّهُ ۥ مُنَزَّلٌ۬ مِّن رَّبِّكَ بِٱلۡحَقِّ*ۖ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ ٱلۡمُمۡتَرِينَ

وقال تعالى:
تَنزِيلُ ٱلۡكِتَـٰبِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلۡعَزِيزِ ٱلۡحَكِيمِ
الزمر: ١
ونحو ذلك




وقال في موضع آخر في مجموع الفتاوى :
وقد كفَّر الله تعالى من قال : إنه قول البشر، فمن قال : إن القرآن أو شيئًا منه قول بشر أو ملك ، فقد كذب ، ومن قال : إنه قول رسول من البشر ومن الملائكة ، بلغه عن مرسله ليس قولا أنشأه ، فقد صدق ، ولم يقل أحد من السلف : إن جبريل أحدث ألفاظه ولا محمدًا صلى الله عليه وسلم ، ولا أن الله تعالى خلقها في الهواء أو غيره من المخلوقات ، ولا أن جبريل أخذها من اللوح المحفوظ ، بل هذه الأقوال هي من أقوال بعض المتأخرين .


وقد بسط الكلام في غير هذا الموضع على تنازع المبتدعين الذين اختلفوا في الكتاب وبين فساد أقوالهم

وقال في موضع آخر في مجموع الفتاوى :
والنبي صلى الله عليه وسلم سمعه من جبريل وهو الذي نزل عليه به ، وجبريل سمعه من الله تعالى ، كما نص على ذلك أحمد وغيره من الأئمة .. انتهى .


قال الإمام ابن القيم - رحمه الله تعالى - في النونية :
ولـكـن أهـل الـحـق قـالـوا إنـما جـبـريـل بـلـغـه عـن الـرحـمـن

ألـقـاه مـسـمـوعـا لـه مـن ربـه للـصـادق الـمصـدوق بـالـبرهـان




وقد يفيد هذا الحديث في الموضوع ، وهذا الحديث رُوِيَ مرفوعا و موقوفا .
(( إذا تكلم الله بالوحي سمع أهل السماء للسماء صلصلة كجر السلسلة على الصفا ، فيصعقون ، فلا يزالون كذلك حتى يأتيهم جبريل ، حتى إذا جاءهم جبريل فزع عن قلوبهم . قال : فيقولون : يا جبريل ماذا قال ربك ؟ فيقول : الحق ، فيقولون : الحق ، الحق ))
رواه أبو داود في سننه وابن خزيمة في كتاب التوحيد عن عبد الله بن مسعود ، وصححه ابن تيمية و الشيخ الألباني .

*-* ويشهد للحديث السابق ، حديث في صحيح الإمام البخاري – رحمه الله -



عن أبي هريرة ، قال النبي صلى الله عليه و سلم : (( إذا قضى الله الأمر في السماء ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان قال علي وقال غيره صفوان ينفذهم ذلك فإذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير قال علي وحدثنا سفيان حدثنا عمرو عن عكرمة عن أبي هريرة بهذا قال سفيان قال عمرو سمعت عكرمة حدثنا أبو هريرة قال علي قلت لسفيان قال سمعت عكرمة قال سمعت أبا هريرة قال نعم قلت لسفيان إن إنسانا روى عن عمرو عن عكرمة عن أبي هريرة يرفعه أنه قرأ فرغ قال سفيان هكذا قرأ عمرو فلا أدري سمعه هكذا أم لا قال سفيان وهي قراءتنا








فقد سئل شيخ الإسلام وعلم الأعلام ابن تيمية الإمام - رحمه الله - عن رجل قالإن الله لم يكلم موسى تكليماً وإنما خلق الكلام والصوت في الشجرة وموسى عليه السلام سمع من الشجرة لا من الله وأن الله عز وجل لم يكلم جبريل بالقرآن وإنما أخذه من اللوح المحفوظ فهل هو على الصواب أم لا ؟
فكان من جوابه :

وكذلك قد أخبر في غير موضع من القرآن أن القرآن نزل منه وأنه نزل به جبريل منه رداً على هذا المبتدع المفتري وأمثاله ممن يقول إنه لم ينزل منه قال تعالى : { أفغير الله أبتغي حكماً وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلاً والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق } ، وقال تعالى : { قل نزله روح القدس من ربك بالحق } وروح القدس هو جبريل كما قال في الآية الأخرى { نزل به الروح الأمين على قلبك } وقال { من كان عدواً لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله } وقال هنا { نزله روح القدس من ربك } فبين أن جبريل نزله من الله لا من هواء ولا من لوح ولا غير ذلك وكذلك سائر آيات القرآن ... فقد بين في غير موضع أنه منزل من الله فمن قال إنه منزل من بعض المخلوقات كاللوح والهواء فهو مفتر على الله مكذب لكتاب الله متبع لغير سبيل المؤمنين ألا ترى أن الله فرّق بين ما نزل منه وما نزله من بعض المخلوقات كالمطر بأن قال { أنزل من السماء ماء } .. ولو كان جبريل أخذ القرآن من اللوح المحفوظ لكان اليهود أكرم على الله من أمة محمد لأنه قد ثبت بالنقل الصحيح أن الله كتب لموسى التوراة بيده وأنزلها مكتوبة فيكون بنو إسرائيل قد قرأوا الألواح التي كتبها الله وأما المسلمون فأخذوه عن محمد صلى الله عليه وسلم ومحمد أخذه عن جبريل وجبريل عن اللوح فيكون بنو إسرائيل بمنزلة جبريل وتكون منزلة بني إسرائيل أرفع من منزلة محمد صلى الله عليه وسلم على قول هؤلاء الجهمية والله سبحانه جعل من فضائل أمة محمد صلى الله عليه وسلم أنه أنزل عليهم كتاباً لا يغسله الماء وأنه أنزله عليهم تلاوة لا كتابة وفرقه عليهم لأجل ذلك فقال : { وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلاً } وقال تعالى : { وقالوا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلاً } ثم إن كان جبريل لم يسمعه من الله وإنما وجده مكتوباً كانت العبارة عبارة جبريل وكان القرآن كلام جبريل ترجم به عن الله كما يترجم عن الأخرس الذي كتب كلاماً ولم يقدر أن يتكلم به وهذا خلاف دين المسلمين وإن احتج محتج بقوله : { إنه لقول رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين } قيل له فقد قال في الآية الأخرى : { إنه لقول رسول كريم وما هو بقول شاعر قليلاً ما تؤمنون ولا بقول كاهن قليلاً ما تذكرون } فالرسول في هذه الآية محمد صلى الله عليه وسلم والرسول في الأخرى جبريل فلو أريد به أن الرسول أحدث عبارته لتناقض الخبران فعُلم أنه أضافه إليه إضافة تبليغ لا إضافة إحداث ولهذا قال : { لقول رسول } ولم يقل ملك ولا نبي ولا ريب أن الرسول بلغه كما قال تعالى : { يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك } فكان النبي يعرض نفسه على الناس في الموسم ويقول ألا رجل يحملني إلى قومه لأبلغ كلام ربي فإن قريشاً قد منعوني أن أبلغ كلام ربي ولما أنزل الله { ألم غلبت الروم } خرج أبو بكر الصديق فقرأها على الناس فقالوا هذا كلامك أم كلام صاحبك فقال ليس بكلامي ولا كلام صاحبي ولكنه كلام الله ... وهذه المسألة من أصول أهل الإيمان والسنة التي فارقوا بها الجهمية من المعتزلة والفلاسفة ونحوهم والكلام عليها مبسوط فى غير هذا الموضع والله أعلم ...



وقد سئل الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ـ رحمه الله ـ نفس السؤال فأجاب في كتاب فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم :
هذه المقالة مبنية على أَصل فاسد ، وهو القول بخلق القرآن ، وهذه هي مقالة الجهمية والمعتزلة ومن نحى نحوهم . وهذه المقالة الخاطئة حقيقتها إنكار أَن يكون اللهم تكلمًا حقيقة ، ويلزم هذه المقالة من الكفر والإلحاد والزندقة وإنكار الرسالة ووصفالله تعالى بالخرس وتشبيهه بآلهة المشركين الأصنام التي لا تنطق وغير ذلك من المحاذير الكفرية ما يعرفه أَهل العلم فان الذي عليه أَهل السنة والجماعة قاطبة أَنالله تعالى لم يزل متكلمًا إذا شاءَ ومتى شاءَ وكيف شاءَ ، وأن جبريل عليه السلام سمع القرآن الكريم من الله تعالى ، وبلغه إلى محمد صلى الله عليه وسلم .

والقائلون
بخلق القرآن منهم من يقول : خلقه في اللوح المحفوظ ، وأَخذ جبريل ذلك المخلوق من اللوح المحفوظ ، وجاءَ به إلى محمد صلى الله عليه وسلم . ومنهم من يقول : خلقه في جبريل.

ومنهم من يقول : خلقه في محمد ، إلى غير ذلك من أَقوالهم .

والأَدلة
لأَهل السنة والجماعة على هذا الأَصل من الكتاب والسنة والمعقول كثيرة جدًا ، قالتعالى : { وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ } وقال تعالى : { حم - تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ - غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَاب} وقال تعالى : { حم - تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } وقال تعالى : { الم - تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ } وقال تعالى : { قُلْنَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّْْ } و { من } في هذه الآيات كله الابتداء الغاية . وإذا ضم ذلك إلى الآيات الدالة على أَن الله متكلم حقيقة كقوله تعالى : { وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا } ، { مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ } ، { وَإِنْأَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ } .. يعني القرآن ونحو ذلك من الآيات المثبتة . نسبة القرآن وغيره من كلام الله إلى الله نسبة قول وكلام له تعالى اتضح بذلك ابتداءُ القرآن من رب العالمين قولاً ،ولم يبق أَي لبس في أَن القرآن سمعه جبريل من رب العالمين ، كما سمع موسى عليه السلام الكلام من الله تعالى حقيقة .

وفي الصحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام :(( يَقُولُ اللهُ تَعَالى يَوْم الْقيامَة يَا آدَمُ فَيَقُولُ لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ فَيُنَادِيْ بصَوْت إن اللهَ يَامُرُكَ أَنْ تُخْرجَ منْ ذُرِّيَّتكَ بَعْثًا إلى النَّار )) .


وقال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - في شرح رياض الصالحين تحت باب فضل قراءة القرآن :
والقرآن الذي بين أيدينا هو كلام الله عز وجل تكلم به سبحانه وتعالى حقيقة كلاما سمعه جبريل ثم تلاه جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى { وإنه لتزيل رب العالمين نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين } وقال : نزل به على قلبك ، لأن القلب هو محل الوعي والإدراك والفقه لتكون من المنذرين .



سئل فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك ـ حفظه الله ـ هل هذه العبارة صحيحة :
"" تلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن عن جبريل عليه السلام عن اللوح المحفوظ، عن رب العزة "" ؟؟؟
الجواب : الحمد لله ، وبعد :

مذهب أهل السنة والجماعة أن القرآن كلام الله تكلَّم به وألقاه إلى جبريل الروح الأمين ، فنزل به فأوحاه إلى محمد صلى الله عليه وسلم فألقاه على سمعه وقلبه ، فابتداء نزول القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم من ربه بواسطة الرسول الكريم جبريل ، قال الله تعالى : { وإنه لتنزيل رب العالمين نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين } وقال تعالى : { قل نزله روح القدس من ربك بالحق } ، وقال تعالى : { إنه لقول رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين } وقال تعالى : { تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم } وهذه العبارة المذكورة في السؤال تقتضي أن جبرائيل عليه السلام لم يسمع القرآن من الله وإنما أخذه من اللوح المحفوظ ، نعم القرآن مكتوب في اللوح المحفوظ واللوح المحفوظ هو أم الكتاب كما قال تعالى : { إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم } وقال تعالى : { بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ } .


وبهذا يتبين أن
العبارة غير صحيحة لما تتضمنه من المعنى الفاسد وهو أن جبريل لم يسمع القرآن من الله وهذا مذهب أهل البدع من الجهمية والمعتزلة ومن تبعهم من الأشاعرة وغيرهم يقولون : إن الله لا يتكلم وهذا القرآن مخلوق بل كل كلام يضاف إلى الله فهو مخلوق والأشاعرة يقولون : إن كلام الله معنىً نفسي قديم لا يُسمع منه ولا تتعلق به مشيئته وهذا القرآن المكتوب في المصاحف المتلو بالألسن المحفوظ المسموع هو عبارة عن المعنى النفسي وحقيقة قولهم أن هذا القرآن مخلوق فشابهوا بذلك المعتزلة وهذه مذاهب مبتدعة باطلة مناقضة للعقل والشرع ومناقضة لمذهب أهل السنة والجماعة من السلف الصالح من الصحابة والتابعين ـ رضوان الله عليهم ـ والله أعلم .

"" القرآن الكريم وعلومه/مسائل متفرقة التاريخ 19/07/1426هـ ""



قال الأستاذ الدكتور عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر ـ حفظه الله ـ
وأما من تأثروا ببدع المتكلمين وأهل الباطل ممن يعطون إجازات في القرآن فيوقفون الإسناد إلى اللوح المحفوظ ، حتى يسلموا من إضافة الكلام إلى الله عز وجل ، فالقرآن عندهم إنما هو عبارة عن كلام الله ، يقول بعضهم : خلقه الله في اللوح المحفوظ ، وأخذه جبريل من اللوح المحفوظ مباشرة ..
" تذكرة المؤتسي شرح عقيدة الحافظ عبد الغني المقدسي 199-200 "





وقال الشيخ عبد الله الغنيمان – حفظه الله – في بداية شرحه لكتاب عقيدة أهل الحديث للإسماعيلي في جامع الناصر بالرياض -خريص- أن جبريل سمع القرآن من الله سبحانه وتعالى .. موجود على موقع البث الإسلامي على الشبكة




وذكر الشيخ مساعد الطيار - حفظه الله - في كتابه المحرر في علوم القرآن : أن جبريل عليه السلام سمع القرآن من الله سبحانه وتعالى وقرر أن هذا هو مذهب أهل السنة والجماعة بخلاف ما يذكر في كتب علوم القرآن ، وذكر أنه لعل هذا القول هو وهم من بعض العلماء بسب فهمهم الخاطئ لاثر ابن عباس في نزول القرآن جملة واحدة إلى السماء الدنيا ...



*** وذكر لي بعض الاخوة عن شيخ له : أننا لا نقول أن جبريل تلقاه مشافهة عن رب العزة سبحانه وتعالى ، لما في ذلك من إثبات الشفتين لله تعالى ، ولا يوجد دليل على ذلك ، فنكتفي بذكر أن جبريل سمعه من الله تعالى .



هذا والله أعلى وأعلم وهو الموفق للصواب .. وأسأل الله أن يعصمنا من الزلل ويوفقنا لما فيع خير لديننا و دنيانا .. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا ورسولنا وقدوتنا محمد وعلى آلــه وأصحابه أجمعين .



Source

__________________
ProtectedPearls.com
Your way to find the truth


Follow us on:
.
.
.
YouTube
Twitter
Facebook
Reply With Quote

  #ADS  
Ads
 

  #2  
Old 05-07-2010, 02:53 PM
Full Member
 
Join Date: Apr 2010
Location: Orange Country
Posts: 53
Gender: Male
Way of life: Muslim
Thanks: 0
Thanked 12 Times in 11 Posts
Default Re: مسألة سماع جبريل عليه السلام القرآن من الله سبحانه

Just to pointed out that the subject of this thread or the subject of the matter is about "is Quran a creature ? " and the sheikh "شيخ الاسلام ابن تيمية " has rejected this question by proofs from Quran and from common sense. And he answered this question very well, that the Quran is not a creature, this question was a debate from the age of the nation of "Dawla Al-Muaweya", and the governor was putting away people if they said that Quran is not a creature, but truth has been showed to people and to this governor and the man was "I forgot his name" but maybe he was "Ahmed" the one who denied this question and he said that Quran is not creature and it is the words of God .
Reply With Quote
  #3  
Old 05-07-2010, 04:44 PM
Aayah's Avatar
protectedpearls.com
Thread Starter
 
Join Date: Feb 2009
Location: In a temporary checkpoint called "Dunia"
Posts: 840
Gender: Female
Way of life: Muslim
Thanks: 88
Thanked 96 Times in 81 Posts
Default Re: مسألة سماع جبريل عليه السلام القرآن من الله سبحانه

Quote:
Originally Posted by ThePreacher1 View Post
this question was a debate from the age of the nation of "Dawla Al-Muaweya", and the governor was putting away people if they said that Quran is not a creature, but truth has been showed to people and to this governor



The matter began in the Dawla Umaweyah firstly but because no one listen to that falsehood it didn't spread wide as the one who invent that was killed, I am not sure of who started that claim, was he Al-Ja3d Ibn Dirham (الجعد ابن درهم)?

At the time of the Dawla Abbasiah. That falsehood was spread out officially by the khalifa Al-Ma'moon who was motivated by the muta'silah who controlled his thought hence made him hold such a false belief about Quran



Quote:
and the man was "I forgot his name" but maybe he was "Ahmed" the one who denied this question and he said that Quran is not creature and it is the words of God .

The one who denied the falsehood of Quran being created was Ahmed Ibn Hanbal (with some other scholars) who suffered a lot and got tortured in the prisons of the khalifah Al-Ma'moon and his brothers after him.
Are you talking about another Ahmed here?
__________________
ProtectedPearls.com
Your way to find the truth


Follow us on:
.
.
.
YouTube
Twitter
Facebook
Reply With Quote
  #4  
Old 05-07-2010, 09:09 PM
Full Member
 
Join Date: Apr 2010
Location: Orange Country
Posts: 53
Gender: Male
Way of life: Muslim
Thanks: 0
Thanked 12 Times in 11 Posts
Default Re: مسألة سماع جبريل عليه السلام القرآن من الله سبحانه

Quote:
Originally Posted by Aayah View Post
The matter began in the Dawla Umaweyah firstly but because no one listen to that falsehood it didn't spread wide as the one who invent that was killed, I am not sure of who started that claim, was he Al-Ja3d Ibn Dirham (الجعد ابن درهم)?

At the time of the Dawla Abbasiah. That falsehood was spread out officially by the khalifa Al-Ma'moon who was motivated by the muta'silah who controlled his thought hence made him hold such a false belief about Quran
The one who denied the falsehood of Quran being created was Ahmed Ibn Hanbal (with some other scholars) who suffered a lot and got tortured in the prisons of the khalifah Al-Ma'moon and his brothers after him.
Are you talking about another Ahmed here?
Yes, you're right. I know the story ver well. Thanks for refreshing my memory :).

Ah Yes, I mean by Ahmed , Ahmed Ibn Hanbal .
Reply With Quote
Reply


Currently Active Users Viewing This Thread: 1 (0 members and 1 guests)
 
Thread Tools


» Recent Posts
Al-Asqa, What is the...
09-12-2014 01:39 AM
by Ninja
Last post by nabeel
Yesterday 09:29 PM
1 Replies, 79 Views
The Qur’an Versus the...
09-19-2014 07:59 AM
Last post by 3abdurrahman
Yesterday 01:34 PM
1 Replies, 75 Views
Exam Duas for brothers...
06-02-2008 11:51 PM
by Raied
Last post by islamiworld1
Yesterday 11:38 AM
9 Replies, 14,393 Views
Different Ways of the...
06-26-2013 01:42 PM
Last post by 3abdurrahman
09-28-2014 06:16 PM
3 Replies, 501 Views
The myth of religious...
09-28-2014 01:59 PM
Last post by 3abdurrahman
09-28-2014 01:59 PM
0 Replies, 19 Views
Introduce Yourself
06-16-2007 06:39 PM
by Raied
Last post by Sarah Zohar
09-26-2014 08:35 AM
624 Replies, 34,186 Views
Will Allah Forgive me...
01-13-2013 06:23 AM
Last post by mosa44446
09-21-2014 10:35 AM
9 Replies, 4,477 Views
Polygamy in Islam
09-20-2014 02:47 AM
Last post by Aseer Magnesium
09-20-2014 02:47 AM
0 Replies, 60 Views
How to read the forum...
09-19-2014 02:25 PM
Last post by Albatross
09-19-2014 02:25 PM
0 Replies, 69 Views
Why Riba was prohibited...
09-30-2009 02:42 PM
by Assad
Last post by Albatross
09-19-2014 01:21 PM
11 Replies, 10,002 Views
» Facebook/Twitter

iDawah.com | LinguisticMiracle.com | Salaf-Stories.blogspot.com | Seerah-Stories.blogspot.com | Searching-Islam.com


All times are GMT +1. The time now is 12:47 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.1 PL1
Template-Modifications by TMS